5 مباريات تستحق الحصول على جائزة الأوسكار

الاثنين 5 مارس 2018 16:48
كتب: محمد جمال

جذب مهرجان توزيع جوائز "الأوسكار" اهتمام الكثير من الجماهير من مختلف الدول في كافة أنحاء العالم.

الأوسكار جائزة فنية ليس لها أي علاقة بكرة القدم أو الرياضة ويقابلها إلى حد ما حفل توزيع جوائز الفيفا الثانوي.

ولكن دعونا ننقل الأوسكار من السينمات العالمية إلى ملاعب كرة القدم ليصبح "أوسكار الملاعب" ولكن الفرق بين الاثنين أن العمل الفني ينال إعجاب معظم الجماهير إلا أنه في الملاعب يسعد فئة على حساب أخرى.

ويستعرض اتفرج في السطور الحالية 5 سيناريوهات لمباريات تسببت في تحقيق إثارة تفوق إثارة الأفلام.

 

* ربع نهائي كأس العالم 1986

شهد ربع نهائي كأس العالم 1986 الذي جمع بين الأرجنتين وإنجلترا الذي أقيم في المكسيك إثارة ما بعدها إثارة حيث شهد هدفين للنجم الأرجنتيني ديجو مارادونا مختلفين تمامًا عن بعضهما البعض وفي وقت قصير للغاية حيث سجل الهدف الأول لمنتخب بلاده والشهير له بيده ولم يراه حكم اللقاء وبعدها بأقل من 5 دقائق سجل هدف عالمي قام فيه بمراوغة أكثر من 5 لاعبين من منتخب إنجلترا وحارس المرمى ليسكنها في الشباك.

المباراة تمثل الانفصام " شيزوفرينيا" في الشخصية على لاعب بهذه المهارة يقوم بخداع الحكم وتسجيل هدف باليد.

 

* مباراة نهائي دوري الأبطال 1999

في مباراة دراماتيكية جمعت بين مانشستر يونايتد وبايرن ميونخ لم يتوقع أحد حدوث السيناريو الذي انتهت به في نهائي دوري أبطال أوروبا في ملعب الكامب نو.

بدأت المباراة بسيطرة لبايرن سجل هدفًا مبكرًا في الدقيقة 6 من عمر اللقاء عن طريق ماريو باسلر.

واستمرت المباراة في طريقها لبايرن ميونخ حتى الدقيقة 90 حيث نجح اليونايتد في التعادل عن طريق تيدي شيرنغهام.

وفي الوقت المحتسب بدلًا من الضائع وتحديدًا الدقيقة 93 فاجأ اليونايتد الجميع وسجل هدف الفوز عن طريق جونار سولسكيار ليتوج اليونايتد باللقب.

 

* نصف نهائي كأس العالم 2014

مثلت المباراة التي جمعت بين ألمانيا والبرازيل في نصف نهائي كأس العالم الأخير فيلمين أحدهما كوميدي "بالنسبة للجماهير الألمانية" والآخر رعب "لجماهير البرازيل"

ونجح المنتخب الألماني في الفوز على البرازيل بنتيجة 7-1 في مفاجأة مذهلة لم تكن متوقعة بأي شكل من الأشكال خاصة وأن البطولة كانت على أرض البرازيل التي كانت تتسلح بالجماهير.

 

* نهائي دوري أبطال أوروبا 2014

شهدت مباراة نهائي دوري الأبطال التي جمعت بين الإسبانيين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد سيناريو مخيف.

ونجح أتلتيكو مدريد في التقدم بهدف في الدقيقة 36 من عمر المباراة وفشل الريال في التسجيل حتى بدأ البعض منهم بالاطمئنان على اللقب لفريق أتلتيكو.

ولكن سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد كان له رأي آخر في الدقيقة 90 حيث أدرك هدف التعادل ليلجأ الفريقان للوقت الإضافي.

وفي الوقت الإضافي انقلب الأمور تمامًا حيث دك ريال مدريد حصون أتلتيكو بثلاثة أهداف أخرى وسط ذهول جماهير الفريق التي كانت بدأت في الاحتفال بتتويجها باللقب قبل هدف راموس.

 

* دور الـ16 دوري الأبطال 2017

في مباراة غريبة جمعت بين فريقي برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي في غياب دور الـ16 من البطولة شهدت دراما من نوع مختلف قد نطلق عليها دراما الخيال.

دخل فريق برشلونة المباراة بهزيمة ثقيلة في مباراة الذهاب برباعية نظيفة وكان يحتاج للفوز بفارق 5 أهداف للتأهل.

وزادت صعوبة اللقاء بعدما نجح برشلونة في تسجيل ثلاثية لكن سان جيرمان سجل هدف لتكون المهمة شبه مستحيلة خاصة مع مرور الوقت.

ولكن الذي لم يتخيله أكثر المتفائلين في العالم هو تأهل برشلونة في 7 دقائق حيث تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف أخرى في الدقائق 88 ، 91 ، 95.

لينتزع بطاقة التأهل للدور ربع النهائي من البطولة.