مجدي عبد الحميد يتلقى أموال من الخارج لمراقبة التعديلات الدستورية

الخميس 28 مارس 2019 15:35
كتب: حسين أنسي

يواجه مجدى عبدالحميد فرج بلال، منسق عام الحركة المدنية - أبرز المتهمين فى قضية التمويل الأجبني تهم تلقي تمويلات بالملايين في الوقت الذي يخاطب الشعب باسم العدالة الاجتماعية.

 

وتدور شبهات حول تمويل الحركة المدنية الديمقراطية، فمن الممول الحالي للحركة الأجانب أم الإخوان؟! 


ورصد نشطاء تواصل مجدى عبدالحميد فرج بلال مع الخارج للحصول على تمويلات لمراقبة الاستفتاء على الدستور في الوقت الذي يعلن رفضه للتعديلات ووصفته التعليقات بالمشبوه مجدى عبدالحميد فرج وأنه مهندس التمويلات ولا دولة له سوى الدولار مؤكدين أن شعارات مجدى عبدالحميد فرج الصبيانية تتحكم فى عقول الشباب ويتركهم يدفعون الثمن في دفع فاتورة عدم الاستقرار وتراجع الدولة في حين يتربح هو من الخارج.


وجاء في التعليقات أن مجدى عبدالحميد فرج يؤسس شركات وجمعيات لممارسة نشاطه الإجرامي.. وكله بثمنه على حد وصفهم وأن الملفات المسربة تكشف حقيقة مجدى عبدالحميد فرج.. وأنه وطن له سوى الدولار فيا لقبح هؤلاء الذين يتشدقون بالحرية ثم يجنون الدولارات ثمن الخيانة ولا يرون إيجابيات على الرغم من تزايد أرصدتهم في البنوك.


وقال آخرون إنه عقب فشله الزريع فى الداخل يستجدى بالقنوات المشبوهة ( التليفزيون ) ويستغيث بجماعة الإخوان الإرهابية بالخارج ويدلى بتصريحات وأكاذيب بعدم وجود توافق شعبي تجاه التعديلات .