في عيد ميلاد الزعيم.. عادل إمام ملك التلقائية في الكوميديا (فيديو)

الجمعة 17 مايو 2019 00:15
كتب: ندا عصام

يصادف اليوم الجمعة، عيد ميلاد النجم الكبير عادل إمام، الذي يعتبر واحدًا من أهم نجوم مصر والوطن العربي، له قاعدة جماهيرية كبيرة، فنان لم ولن يتكرر، له طابع وأسلوب خاص في التمثيل، "الزعيم" مسيرة فنية طويلة حافة بالانجازات والنجاح، ساهم في إدخال البهجة والسعادة  على قلوب جماهيره بكل تلقائية، هو من استطاع أن يتربع على عرش النجومية، لن تجد فنان أو فنانة آلا وتمنى الوقوف أمامه حتى إذا كان من خلال مشهد واحد فقط، ولكن يكفي أن يكتب في الـ"cv"، أنه شارك معه في عمل ما.


بدأ "الزعيم" حياته الفنية من خلال مسرح الجامعة ومنها إلى عمل السينما وكانت بدايته عام 1962بأدوار صغيرة ولكن بدأت شهرته تزداد في منتصف سبعينات القرن العشرين وذلك من خلال أدواره الكوميدية.


قدم أدوار البطولة في مرحلة سبعينيات القرن العشرين، من خلال أعمال سينمائية تركت بصمة قوية ولم أحد ينساها منها "عنتر شايل سيفه" مع الفنانة نورا، و"البحث عن فضيحة" مع الفنانة ميرفت أمين، و"رجب فوق صفيح ساخن"، مع سعيد صالح، وغيرها من الأفلام وقتها.


أصبح "الزعيم" أحد الممثلين لأكثر شراء تذاكر لأعماله السينمائية في ثمانينات القرن العشرين، قدم عدة شخصيات الكوميدي منها والجاد لينافس  ممثلي جيله المميزين أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، إضافة إلى أفلام ذات طابع أكشن مثل "حنفي الأبهة، النمر والأنثى، المولد".


وحقق عادل إمام، نجاحًا كبيرًا على المستوى المحلي والعالمي من خلال شخصية "زكي الدسوقي" في فيلم "عمارة يعقوبيان"، لذي لاقى وقتها ردود أفعال قوية وإشاداتمن نقاد عالمين، إضافة إلى عرضه في عده مهرجانات عالمية وفي مهرجان تريبيكا السينمائي الدولي في نيويورك.

 

كوَّن "الزعيم ثنائيات فنية استطاعت أن تخطف الأنزار وتلاقي نجاحًا مبهرًا، وكان من أبرزها الفنان سعيد صالح، الذي قدم معه أكثر من عمل،  أحمد راتب وسعيد طرابيك ولبلبة ويسرا وضياء الميرغني.


تم اختيار عادل إمام سفيرًا للنوايا الحسنة عام2000   المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وبذلك أصبح معروفاً على المستوى السياسي العالمي.


على الرغم من إجادة النجم عادل إمام، تصديم جميع الأدوار إلا أن الجمهور يحب دائمًا ان يشاهده في أدوار كوميدية كونه يقدمها بتلقائية شديدة وغير مبالغ فيها، فرصيد "الزعيم" ملئ بالأعمال الكوميدية  أو على الأقل مشاهد وسط الأحداث سواء سينمائية او درامية او مسرحية، منها مسرحية "الواد سد الشغال، وشاهد ماشفش حاجة، مدرسة المشاغبين"، ومن الأفلام: "السفارة في العمارة، مرجان أحمد مرجان، التجربة الدنماركية، عريس من جهة امنية، حنفي الأبهة، بخيت وعديلة، الواد محروس بتاع الوزير، البحث عن فضيحة،  شعبان تحت الصفر، خلي بالك من جيرانك، مراتي مدير عام" وغيرها، أما بالنسبة للأعمال الدرامية فمنها على سبيل المثال: "فرقة ناجي عطالله، العراف، صاحب السعادة".