وزير الشاب: الرياضة تمر بمرحلة دقيقة تنتهي بانتخابات الأهلي

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 20:32
كتب: محمد نور

قال المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، إن المنظومة الرياضية بأكملها تمر بمرحلة دقيقة منذ صدور قانون الرياضة، وتنتهي بانتخابات النادي الأهلي، المقرر إقامتها في ٣٠ نوفمبر الجاري .

وأكد عبد العزيز، في أحد منشوراته على صفحته الشخصية بموقع "فيس بوك"، أنه مع بداية شهر نوفمبر الجاري يبدأ العد التنازلي لانقضاء فترة مهمة ومصيرية في تاريخ الرياضة المصرية، فترة راهن الكثيرون ومنهم الخبراء أنها لن تأتي قريباً ولن يستطيع مسئول أن يجازف ويخوض هذه المرحلة بكل ما تحمله من مشكلات وعقبات، ويتبقى فقط من هذه الفترة أربعة أسابيع وتنتهي يوم 30 نوفمبر الجاري بانتخابات النادي الأهلي واللجنة الأوليمبية المصرية.

وأضاف وزير الرياضة: «وبعد 42 عاماً صدر قانون جديد للرياضة أقره مجلس النواب وصدق عليه السيد رئيس الجمهورية وأشادت به رسمياً المؤسسات الرياضية الدولية حيث تضع الجمعيات العمومية للهيئات الرياضية لأول مرة لائحة النظام الأساسي التي تجرى على أساسها الانتخابات مع اختلافها في كل هيئة عن الأخرى».

وتابع وزير الشباب: «تجرى خلال هذه الفترة جميع الأندية المصرية انتخاباتها بما فيها الأندية الشعبية مثل الأهلي والزمالك والإتحاد والإسماعيلي والمصري وغيرها وكذلك أندية مثل الشمس والصيد والجزيرة وهليوبوليس وسبورتنج وسموحه وغيرها ومن الطبيعى أن تشهد هذه الفترة العديد من الطعون التي تقدم سواء في بعض المرشحين أو فى أي عنصر من العناصر المشاركة فهذه هي سمة الانتخابات في أي دولة من دول العالم وعلى جميع المستويات السياسية والعملية والفئوية والرياضية وغيرها مشيرا إلى أن الجميع يذكر انتخابات الرئاسة في مصر عام 2012 وانتخابات مجلس النواب المصرى عام 2015 واستبعاد بعض المرشحين سواء لمنصب الرئاسة أو لعضوية مجلس النواب، بل ومازالت أصداء انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أجريت العام الماضى تلقى بظلالها على الوسط السياسى الأمريكي والعالمى حتى الآن وسط اتهامات بتدخل جهات خارجية في هذه الانتخابات.»

وأشار عبد العزيز، إلى أنه كان من الممكن والمبرر أن يؤجل إصدار قانون الرياضة وكذلك الانتخابات إلى وقت لاحق مؤكدا أن  بعض الخبراء قد طالب بذلك بالفعل ولكن- ورغم العلم المسبق بصعوبة ومخاطر هذه المرحلة – تقرر مواجهة  التحدي وتحمل المسئولية كاملة وعدم الإلقاء بهذه المهمة الثقيلة على كاهل من يأتي بعدنا.

 وشدد عبد العزيز على أنه ولأول مرة في تاريخ الرياضة المصرية يقوم مركز تسوية المنازعات والتحكيم الرياضى بدروه كاملاً وتقوم اللجنة الأوليمبية المصرية بمباشرة عملها كما في جميع الدول المتقدمة في تغيير حقيقى حضارى ربما لن يستطيع الكثيرون استيعابه بسهولة.

وتابع وزير الرياضة: «الأهم من هذا كله أن مصر خاضت وتخوض خلال أسابيع قليلة 4 مباريات مصيرية ضمن 6 مباريات فقط هي المؤهلة لكأس العالم. وبفضل الله نجحت وزارة الرياضة بالتعاون مع اتحاد الكرة واللجنة الاوليمبية في فرض الهدوء التام والتركيز الشديد والبعد عن أية أجواء تؤثر على مسيرة المنتخب الوطنى لكرة القدم حتى تأهل للمونديال بعد غياب 28 سنة ودون أن يحتاج لنقاط المباراة الأخيرة التي تقام مع غانا يوم 12 نوفمبر الجارى. ونذكر جميعاً مباراة غانا ونتيجتها في التصفيات السابقة المؤهلة لبطولة كأس العالم 2014 في البرازيل».

واختتم وزير الشباب:«هناك آليات ووسائل جديدة سيتم الاعلان عنها قريباً لاكتمال منظومة الرياضة المصرية من قوانين ولوائح وانتخابات جديدة وتحقيق نتائج ريا ضية غير مسبوقة وتنظيم لبطولات عالمية متوالية وتأهل لكأس العالم عن جدارة واستحقاق ، وتتمثل هذه الآليات في كيفية توفير الدعم المادى الضرورى والكافى لجميع مكونات وعناصر الرياضة المصرية والذى بانعدامه يصبح كل ما يحدث هو بمثابة الحرث في الماء».