شارك الخبر

الفقراء يتجمدون حتى الموت في شتاء 2017

بتاريخ:
تصوير: وكالات
17 تقييم 3

يعتبر يناير من أكثر شهور السنة برودة، وبالتحديد في الكثير من بلدان أوروبا، ومثل أي مجتمع يوجد الغني والفقير، فهناك أناس يسكنون القصور وآخرون مشردون في الشوارع، وهؤلاء الذين يفترشون الأرصفة وينامون على جنبات الطريق هم ضحايا تلك الموجة شديدة البرودة.

شهدت المملكة المتحدة البريطانية، موت بعض المشردين في هذه الموجة الباردة، مع استمرار انخفاض درجات الحرارة، حيث تجمد أحد الأشخاص الأسبوع الماضي حتى الموت في لندن، وعثر عليه على مدخل بوابة المدينة، الرجل في أواخر الأربعينيات، اضطر إلى النوم في درجة حرارة 3 تحت الصفر، يوم الخميس الماضي.

وكشفت صحيفة «الميرور» البريطانية، عن موت حالتين مماثلتين في مدينة شاتام، بمقاطعة كنت، خلال افتراشهما أرصفة الشوارع، ليلة رأس السنة.

ونشرت الصحيفة البريطانية، فيديو لشخص يموت من شدة البرد وكان من ضمن أربعة أشخاص يفترشون الشارع، حاول أحدهم مساعدته، ولكن دون جدوى لقي حتفه بسبب الموجة الباردة.


اتفرج ايضا

الأسم*:
عنوان التعليق*:
البريد الإليكترونى*:
التعليق*: