شارك الخبر

كمال زغلول يكتب: نفتيس .. بين أوزوريس وست

بتاريخ:
كمال زغلول يكتب: نفتيس .. بين أوزوريس وست
كمال زغلول

نفتيس أبنه جب ونوت ( الأرض والسماء ) وأخت أوزوريس وإيزيس وست ، واسمها يعني سيدة البيت ، وتلك الشخصية لها دور هام ومؤثر داخل حياة أوزوريس وإيزيس وست ، فهي زوجة ست المتآمر علي أخيه أوزوريس والذي يريد انتزاع الملك منه ، وفي سبيل ذلك تمكن من إقناع زوجته نفتيس بمشاركة أوزوريس الفراش ، ولكي تقوم نفتيس بهذا العمل ، قام ست بإبعاد إيزيس عن القصر المالكي وهى حامل في حورس ، وبعد ذلك تدثرت نفتيس بنقاب أختها الغائبة عن القصر ، وتعطرت بعطور إيزيس الخاصة ، وتسللت بجوار أوزوريس أثناء سباته ، وبعد أن حملت منه وضعت أبنها أنوبيس ، والأسطورة لم تفصح لماذا قام ست ونفتيس بعمل ذلك ، فعلي ما يبدو أن نفتيس كانت تحب أوزوريس وتتمني أن تصبح زوجته مثل إيزيس ، وعلي جانب آخر يكمن أن نستنبط شيء هام خاص بست ، وهو أنه كان عقيما لا ينجب أطفال ، وأراد أن يصبح له نسل يعاونه في الوصول إلي حكم مصر ، ولكن نفتيس ( ست البيت ) تمردت عليه ، واخبرت إيزيس بما حدث ، وانضمت لها وأصبحت معاونة لها ضد زوجها ست .

 

ونفتيس داخل الأسطورة المصرية، تمثل الشخصية التي تعيش حالة من الصراع النفسي ، فهي أخت الثلاثة ، وتحب أوزوريس ، وتتزوج من ست ، وفي نفس الوقت تحب اختها إيزيس زوجة أوزوريس ، ولهذا تضعف أمام زوجها ست وترضخ لطلبه، وتشارك أوزوريس الفراش ، وبعد تلك الفعلة تتنبه وتصارح إيزيس بما فعلت ، ويحدث العفو من إيزيس ، بل وتحتضن ابنها أنوبيس ، وتصبح نفتيس معاونة لإيزيس في تحنيط أوزوريس بعد مقتله هي وابنها أنوبيس .

 

وفي مسرحية الأسرار نجد نفتيس شخصية رئيسية من شخصيات المسرحية ، وقد ورد ذلك في " بردية برلين ( رقم 1425 ) ، إذ تختار امرأتين ممشوقتي القد، وتجلسان على الأرض قدام البوابة الأولى للقاعة الواسعة، ويُكتَب على منكب إحداهما إيزيس: وعلى منكب الأخرى نفتيس، ويوضع في اليد اليمنى لكلتيهما إبريق من القشاني قد مُلِئَ بالماء، كما يوضع في اليد اليسرى لكلتيهما ( أرغفة ) خبز منف" وتلك البردية خاصة بالإرشادات الإخراجية لتلك المسرحية .

 

وفي "بردية المتحف البريطاني رقم ( 10188 ) أيضا توجد إرشادات إخراجية توضح كيفية تمثيل المشهد إذ " تختار فتاتين طاهرتي الجسد قد حف شعر جسميهما وزين رأسيهما بشعر مستعار ( باروكة ) وتمسك كلتاهما بدف في يديهما وقد كتب اسماهما على منكبيهما- كما ذكر آنفاً-، الأولى (إيزيس) والثانية ( نيفتيس )، وتغنيان مقطوعة هذه الكراسة في حضرة الإله ".

 

ومما سبق يتضح أن نفتيس هي الشخصية المساعدة لإيزيس داخل الأسطورة، وداخل العمل المسرحي وبذلك يكون خلاص مصر من الشر الذي يمثله ست ، من خلال المرأة المصرية، وهذا ما تخبرنا عنه الأسطورة المصرية القديمة، حيث أن المرأة في مصر القديمة هي من حفظت استقرار مصر من شرور ست، وأن المرأة في مصر القديمة كانت قيمة كبيرة بالنسبة لرجال مصر ، ولهذا لقبت إيزيس " الربة الأم " ذكاء العالم " و " روح الكون كله " ومعنى أسمها العرش ، فهي عرش مصر بل هي أرض مصر، ولذلك مثلت في الأسطورة المصرية القديمة علي أنها هي التي قامت بفعل الأبطال وتصدت للشر القادم لأرض مصر .

كلمات متعلقة


اتفرج ايضا

الأسم*:
عنوان التعليق*:
البريد الإليكترونى*:
التعليق*: