شارك الخبر

موظف دار السلام ذبح زوجته وخرج من البلكونة صارخًا "قتلت الخاينة"

بتاريخ:
ذابح زوجته بدار السلام للنيابة :  خرجت للبلكونه وصرخت قائلا "قتلت الخاينة"

أمرت نيابة حوادث جنوب القاهرة حبس موظف 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامه بقتل زوجته ذبحا وتمزيق جسدها لشكه في سلوكها بمنطقة دار السلام.

 

وكشفت مناظرة المستشار بكر عبد العزيز رئيس نيابة حوادث جنوب القاهرة أن الجثة بها جرح طعني في الرقبة والصدر والقلب وطلبت النيابة ندب خبراء الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة وصرحت بدفنها عقب ورود التقرير.

 

واعترف المتهم في تحقيقات النيابة العامة أنه انهال على زوجته بالطعنات وذبحها بسبب شكه بأنها على علاقة آثمة بأحد الأشخاص، حسبما أكد له جيرانه.

 

وتبيَّن أن المتهم 50 سنة ويعمل مدير المساعدات الخيرية بأحد الأحزاب وتعرَّف على زوجته "المجني عليها" 35 سنة بعد ترددها على مقر الحزب لطلب المساعدات؛ لضيق الحال، فأُعجب بها وتزوجها وقام بشراء شقتين سكنيتين للمجني عليها، إحداهما بمنطقة دار السلام والأخرى بالمطرية وبعد أن تحصلت منه على الكثير من الممتلكات بدأت العلاقة تفتر بينهما وبدأت تتجاهله، الأمر الذي دفعه للشك في سلوكها حتى علم في شهر أكتوبر الماضي أنها على علاقة آثمة وتخونه مع شخص آخر فقام باستقطابها إلى شقتهما وخطَّط للتخلص منها وأعدَّ لذلك سلاحًا أبيض "سكين" وأخذ يسدِّد الطعنات لها حتى فارقت الحياة ثم خرج إلى بلكونة مسكنه وصرخ في جيرانه قائلًا: "قتلت الخاينة".


اتفرج ايضا

الأسم*:
عنوان التعليق*:
البريد الإليكترونى*:
التعليق*: