شارك الخبر

الإرهاب يطارد فرنسا منذ «شارلي إيبدو» وحتى «الشانزليزيه»

بتاريخ:
الإرهاب يطارد فرنسا منذ "شارلي إيبدو" وحتى "الشانزليزيه".. وهجوم "نيس" الأكثر دموية

شهدت فرنسا، سلسلة من الاعتداءات والعمليات الإرهابية، منذ حادث صحيفة "شارلي إيبدو" وحتى حادث "الشانزليزيه" الذي وقع أمس الخميس، وأسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة اثنين آخرين.

وفي التقرير التالي نستعرض أبرز الهجمات التي تعرضت لها فرنسا، وكان أكثرها دموية هجوم "نيس"  الذي أسفر عن مقتل وإصابة المئات.

فقبل ثلاثة أيام من الانتخابات الفرنسية، ضربت يد الإرهاب، فرنسا مجددًا، حيث تم إطلاق نار على عناصر من الشرطة في شارع "الشانزليزيه" في باريس، والذي تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي، وأودى بحياة ضابط شرطة وأصاب آخرين، ومازالت السلطات الفرنسية تحقق في هذا الحادث.

 

في 26 يوليو 2016، قام عبد المالك بوتيجان، وعادل كرميش، بذبح قس في كنيسته في بلدة سانت إتيان دو روفريه في غرب فرنسا، وقُتلا بعد إطلاق النار عليهما، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

أما في 14 يوليو 2016، أعلنت الحكومة الفرنسية وفاة 84 شخصًا جراء عملية الدهس في مدينة نيس وإصابة أكثر من 100 آخرين بعدما هاجم مسلحان حشدًا بشاحنة، بعد قليل من الاحتفال باليوم الوطني في فرنسا.

كما شهدت فرنسا أسوأ اعتداء في تاريخها يوم 13 نوفمبر 2015، عندما أقدم انتحاريون على استهداف عدد من المواقع، حيث كان هناك 3 تفجيرات انتحارية في محيط ملعب فرنسا في ضاحية باريس الشمالية وتحديدًا في سان دوني، بالإضافة لتفجير انتحاري آخر وسلسلة من عمليات القتل الجماعي بالرصاص في أربعة مواقع، وأسفرت هذه الهجمات عن مقتل 130 شخصاً وإصابة 350 آخرين.

وفي 26 يونيو 2015، قطع إرهابي يدعى ياسين صالحي رأس رئيسه في العمل ايرفيه كورنارا، بالقرب من ليون، ثم حاول تفجير مصنع في "سان كوانتان- فالافييه"، من خلال تسديد شاحنته للاصطدام بقوارير غاز، قبل أن يتم اعتقاله.

أما في 7 يناير 2015، هجم مسلحان على مقر مجلة "شارلي إيبدو" الأسبوعية في باريس، وخلف الهجوم 12 قتيلًا على الأقل و 11 جريحًا في حالة خطيرة من بينهم 8 أشخاص من المساهمين في المجلة، وتبنى هجوم تنظيم القاعدة في الحادث.

بعد يومين من المجزرة، لقى الإخوان كواشي مصرعهما بنيران قوات الأمن، خلال محاولتها اعتقالهما.

وكان حريق قد اندلع في مكتب صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية، في نوفمبر 2011، بعدما ألقى متطرفون قنابل المولوتوف على مقر الجريدة، ووقع الحادث قبل ساعات من إصدار عدد خاص من المجلة يحتوي صورة كاريكاتورية تسخر من النبي محمد.


اتفرج ايضا

الأسم*:
عنوان التعليق*:
البريد الإليكترونى*:
التعليق*: