شارك الخبر

الأسباب التي ترجح كفة «روحاني» للفوز في انتخابات الرئاسة الإيرانية

بتاريخ:
الأسباب التي ترجح كفة روحاني للفوز في انتخابات الرئاسة الإيرانية

انطلقت الانتخابات الرئاسية الإيرانية اليوم الجمعة 19 مايو، وبالرغم من أن السباق أصبح على مشارف النهاية، وأكثر إثارة للاهتمام مما كان يتوقعه أي شخص، فإن الرئيس الحالي حسن روحاني هو المرشح الأوفر حظًا للفوز بفترة رئاسية ثانية.

هناك عدد من الأسباب تجعل الكفة تميل لصالح روحاني، أولها: تقدمه بفارق مريح في استطلاعات الرأي على خصومه المحافظين على مدى الحملة الانتخابية على الرغم من تراجع التأييد الملازم له، وتشير استطلاعات الرأي أيضًا إلى أن تكتل المحافظين لن يخدمهم كثيرًا في مساعدة إبراهيم رئيسي- المرشح المفضل لخامنئي- للتفوق على روحاني.

أما السبب الثاني، الاقتصاد والبطالة هما من أهم القضايا الانتخابية بالنسبة للإيرانيين، وبرنامج "رئيسي" الاقتصادي المحافظ الذي يقتصر فقط على وعود بزيادة الإعانات النقدية لن يصمد أمام خطط "روحاني" الذي ذكّر الإيرانيين مرارًا بسياسات الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد التي أدت إلى انهيار الدعم الحكومي للمواطنين.

ثالثًا، الإقبال القوي على الانتخابات من قاعدة الدعم المعتدلة والإصلاحية سوف يصب في مصلحة روحاني، فالقيادة الإصلاحية كان لها صوتا مسموعا في دعمها للرئيس الحالي، كما فعل العديد من زعماء الحركة الخضراء في عام 2009، والرئيس الأسبق محمد خاتمي.

ومن بين الأسباب أيضًا، عدم قدرة المحافظين عادة على تنظيم وتوحيد صفوفهم أثناء الانتخابات، وذلك ما كلفهم خسارة انتخابات كثيرة في الفترة الماضية مثل انتخابات 2013، وبالنظر إلى "رئيسي" نفسه، نجد أن له علاقات وثيقة مع القضاء والأجهزة الأمنية، وحد أدنى من الخبرة التنفيذية، وماض شديد الدموية.


اتفرج ايضا

الأسم*:
عنوان التعليق*:
البريد الإليكترونى*:
التعليق*: